الرئيسية / أخر الاخبار / كيف أعرف أن طفلي مصاب بالتهاب الأذن الوسطى

كيف أعرف أن طفلي مصاب بالتهاب الأذن الوسطى

أول وأسهل طَريقة تلجأ لها الأم لمعرفة فيما إذا كان طفلها مُصاباً بالتهاب الأذن (أو بأي مرضٍ آخر) هي في مُراقبة التغييرات في مزاجه.

فلو بدا طفلك منزعجًا أو صار يبكي أكثر من المُعتاد، فابدئي بالبحث عن مُشكلة ما يُعاني منها. ولو صارت درجة حرارته مرتفعة (سواء قليلاً أو كثيرًا)، فستكونين قد حصلتي على دليل مهم آخر. تحدث التهابات الأذن الوسطى عادةً بعد إصابة طفلك بالرشح أو بالتهاب الجيوب، لذلك يتوجب أن تبقي هذه النقطة في ذهنك.

وقد تلاحظين أيضًا العلامات التالية:

  • مسك الطفل لأذنية أو شدهما أو عصرهما. وقد يكون هذا مُؤشرًا على وجود ألم في أذنه (انتبهي إلى أن الرضيع يشد أذنه لأسباب أخرى كثيرة، فلو بدا لك أن ليس عنده أي شيء آخر، فهو غير مُصاب بالتهاب أذن على الأرجح).
  • الإسهال أو التقيؤ: فيمكن أن يؤثر المكروب الذي تسبب بالتهاب الأذن على جهازه الهضمي أيضًا.
  • نقص الشهيّة: يمكن أن يسبب التهاب الأذن تلبكًا معويًا عند الطفل. كما قد يجعل قيام طفلك بالابتلاع أو المضع مؤلمًا بالنسبة له. قد تلاحظين لو كان طفلك مُصابًا بالتهاب الأذن الوسطى بأنه يبتعد عن الثدي وزجاجة اللبن أو يدفعهما بعيدًا.
  • خروج سائل أصفر أو أبيض من الأذن: لا يحدث هذا عند الكثير من الأطفال المُصابين بالتهاب الأذن الوسطى، لكن وجوده هو علامه أكيدة على إصابته بالتهاب الأذن الوسطى. وهو يشير إلى ظهور ثقوب دقيقة في غشاء الطبل بسبب الالتهاب.
  • رائحة كريهة: قد تشتمين رائحةً كريهةً تنبعث من أذن طفلك.
  • صُعوبة في النوم: فالاستلقاء يجعل ألم التهاب الأذن أشد.

متى يجب أن تراجعين الطبيب لو كان طفلك مُصابًا بالتهاب الأذن الوسطى؟

راجعي الطبيب عندما تلاحظين أول علامة على إصابته بالتهاب الأذن الوسطى. سوف يفحص الطبيب أذن طفلك بأداة اسمها منظار الأذن، حيث يقوم من خلالها بفحص غشاء الطبل بحثًا عن احمرار أو تورم فيه، أو عن وجود ثقوب فيه يخرج منها السوائل.

كيف تحمين طفلك من التهاب الأذن الوسطى؟

التهاب الأذن الوسطى ليس مرضًا مُعديًا، بيد أن الأمراض التنفسية التي تؤدي لإصابته بهذا المرض مُعدية بالفعل. تتمثل أفضل طريقة في الوقاية من الأمراض المعدية في غسل يديك ويدي طفلك بالماء والصابون بشكل دائم، وخاصة بعد دخول التواليت وتغيير الحفاضات وقبل الأكل أو تجهيز الطعام.

ويمكنك أيضًا أن:

  • تتقيدين بجدول لقاحات الطفل.
  • إرضاع الطفل طبيعيًّا لستة أشهر على الأقل.
  • إبعاد طفلك عن دخان السجائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *