الرئيسية / أخبار التقنية / دفع حدود الكفاءة والأداء مع محرك إريكسون للعمليات

دفع حدود الكفاءة والأداء مع محرك إريكسون للعمليات

دفع حدود الكفاءة والأداء مع محرك إريكسون للعمليات

بقلم ايفا اندرن Eva Andren :

رئيس الخدمات المدارة للشبكات لدى إريكسون Ericsson في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

نحن نعيش اليوم في قلب الثورة الصناعية الرابعة، ومع ظهور التقنيات الجديدة مثل الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية، أصبحت الشبكات أكثر تعقيدًا، وبات من الصعب على البشر مواكبة هذا التعقيد والحفاظ على الشبكات المحدودة الحالية مع توفر الخدمات المتطورة.

وتعتبر القدرة على تغيير استراتيجية تشغيل الشبكات ثورية، تماماً كآلات الثورة الصناعية التي غيرت واقع التصنيع.

ويعيد محرك عمليات إريكسون إعادة كتابة قواعد عمليات الشبكة بفضل الاستفادة من الذكاء الاصطناعي والتشغيل الآلي وفعالية البيانات.

ويتمثل الحل في نموذج تشغيل خدمات مدارة متكامل يعيد تصور عمليات الشبكة وتكنولوجيا المعلومات وتصميم الشبكات وتحسينها وتطوير التطبيقات وصيانتها.

وتلعب الخدمات المدارة دوراً هاماً في مبادرات التحول الرقمي لمزودي الخدمات القائمة في جميع أنحاء العالم.

ويشير ما يقرب من 65٪ من مزودي الخدمة إلى أن الخدمات المدارة تعتبر العامل الأساسي لمعالجة اهتماماتهم التشغيلية الرئيسية حول تجربة العملاء، ويعتبر تحسين تجربة العملاء العامل الأول الذي سيؤثر على استخدام مزودي الخدمات للخدمات المدارة، وبالتالي تعزيز الإيرادات وخفض النفقات.

ومن الواضح أيضًا أن التقنيات المتطورة مثل الذكاء الاصطناعي والأتمتة والتحليلات تمثل الركائز الأساسية لدعم وتمكين التحول التشغيلي من خلال القدرة على حل التحديات المعقدة بسرعة.

ويعد الذكاء الاصطناعي ضرورياً لتصميم الشبكات وتحسينها وجعلها أكثر عملية.

ومن ناحية أخرى، تستخدم الأتمتة تقنية مميزة للتخلص من المهام الرتيبة المتكررة الناتجة عن الطرق التقليدية للعمل إضافة إلى تعزيز الإنتاجية.

ويعمل محرك العمليات من إريكسون، مع أكثر من 6000 قاعدة من قواعد الأتمتة، على رفع الكفاءة على كل مستوى من مستويات المؤسسة، فالعمليات المتطورة تتمحور حول الشبكة إلى تجربة المستخدم.

كما تعمل على تغيير طريقة عملنا عن طريق تشغيل شبكاتنا من البيانات التفاعلية إلى البيانات الاستباقية وبناء على البيانات المتطورة والتشغيل الآلي والذكاء الإصطناعي.

وتعمل البيانات بدءاً من قياسات الشبكة الدقيقة إلى مؤشرات تجربة العملاء المجمعة، على نقل كل ما نقوم به.

وقد أدى نمو حركة البيانات وزيادة تعقيد الأجهزة إلى خلق التحديات التي تواجه مزودي الخدمات في جميع المجالات، ما يتطلب مستويات جديدة من تجربة العملاء والكفاءة والابتكار.

ويعالج محرك عمليات إريكسون باستخدام الذكاء الاصطناعي والتشغيل الآلي، مجموعات كبيرة ومعقدة من البيانات للكشف عن رؤى قيمة وقيادة مستويات جديدة من أداء الشبكة والمرونة وقابلية التوسع.

وتم تصميم محرك عمليات إريكسون لمساعدة المشغلين في إدارة شبكات المستقبل، حيث يحتوي على ثلاثة عناصر أساسية:

  1. نموذج الأعمال المتمحور حول الخدمة استنادًا إلى نتائج الأعمال: باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، والأتمتة ورؤى البيانات، يعالج محرك عمليات إريكسون نتائج الأعمال المستهدفة لمزودي الخدمات مثل تجربة العملاء المحسنة ونمو الإيرادات والفعالية. يستطيع مزودو الخدمة، بفضل رؤى عميقة في الأداء والموثوقية، التركيز على الشبكات وتكييفها لتلبية الطلبات المتزايدة للعملاء والشركات.
  2. قدرات متكاملة: تقديم نتائج أعمال مميزة بناء على التصميم الذي يرتكز على الذكاء الإصطناعي، والتخطيط والتحسين، والعمليات القائمة على البيانات، والنشر الديناميكي، وتطوير التطبيقات، والابتكار التعاوني. تستخدم العديد من العمليات، بهدف تشغيل كل العمليات بدءاً من النشر الديناميكي وحتى الابتكار التعاوني، حلقات تعليقات مغلقة للتعلم وتحسينها بمرور الوقت، وتحسين العمليات.
  3. المكونات: أفضل الأدوات والعمليات التي تستفيد من البيانات وذكاء المعلومات والتشغيل الآلي بالإضافة إلى الخبرة والاستثمارات في مجال مزود الخدمة، حيث يتم تزويده بأدوات وخبرات من الجيل التالي، ما يمكّن مزودي الخدمة من اختبار منتجات وخدمات جديدة ونشرها وتوسيع نطاقها بسرعة.

وسرعان ما أصبحت الشبكات أكثر تعقيدًا بشكل كبير مع إطلاق تقنيات إنترنت الأشياء وتقنية الجيل الخامس على نطاق واسع، حيث نعمل على محاكاة الشبكات الأساسية، بينما نهدف إلى تحسين تجربة المستخدم في نفس الوقت.

ويجمع محرك عمليات إريكسون، المصمم لتلبية الاحتياجات الناتجة عن الزيادة في تعقيد الشبكة بين المكونات والقدرات المتطورة في حل واحد قوي، يمكن مزودي الخدمة من إدارة الشبكة بشكل استباقي ومعالجة التحديات الناجمة عن تعقيد الخدمات المدارة لمزودي الخدمات مع انتقال القطاع إلى واقع تقنيتي الجيل الخامس وإنترنت الأشياء.

ويمكن المحرك مزودي الخدمة من التأثير على العمليات الحالية، إضافة إلى توفير منصة لإبتكار ورعاية أعمال جديدة.

ويجمع مختبر الأعمال المفتوحة بين خبرة الأفراد والأدوات الأفضل في فئتها مثل الذكاء الاصطناعي والتحليلات لاختبار المنتجات والخدمات الجديدة ونشرها وتوسيع نطاقها بسرعة.

وهذا هو محركك النهائي، مدفوعاً بنتائج الأعمال ومع وضع الوجهة النهائية في الاعتبار، لتحويل المكونات الأفضل في فئتها إلى قدرات حقيقية لتقديم نتائج فعالة بسرعة وكفاءة ومرونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *